×
الأثنين، 27 يونيو 2022 من نحن اتصل بنا

المخدرات

الرئيسية برامج توعوية المخدرات الجزائر: المديرية العامة للأمن الوطني تنظم ندوة إعلامية توعو...

الجزائر: المديرية العامة للأمن الوطني تنظم ندوة إعلامية توعوية حول جهود الأمن الوطني في مكافحة الإتجار غير الشرعي بالمخدرات

إحياءً لليوم العالمي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها الموافق لـ 26 يونيو من كل سنة، احتضن منتدى الأمن الوطني بالمدرسة العليا للشرطة "على تونسي"، يوم الأربعاء 24 جوان 2020 ندوة إعلامية بالمناسبة، نشطها السيد رئيس خلية الاتصال والصحافة للمديرية العامة للأمن الوطني بمشاركة السيدة قداش غنية مديرة الوقاية والاتصال بالديوان الوطني لمكافحة المخدرات وإدمانها، ورئيس المصلحة المركزية لمكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات بمديرية الشرطة القضائية، تمحور موضوعها حول جهود الأمن الوطني في مكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات والتنسيق بين مختلف مؤسسات الدولة والمجتمع المدني في مكافحة هذه الظاهرة.

افتتحت الندوة بكلمة للسيد رئيس خلية الاتصال والصحافة، عميد أول للشرطة أعمر لعروم الذي أكد على الاهتمام الذي توليه المديرية العامة للأمن الوطني لمجال التوعية والتحسيس من مخاطر المخدرات و إدمانها بالتركيز على الشباب كونهم الفئة الحساسة الأكثر عرضة لمخاطر هذه الآفة، مبرزا في نفس الوقت الجهود المبذولة من طرف قوات الشرطة بالتنسيق مع القطاعات الوزارية المعنية منها العدل والصحة والشباب والرياضة، والشركاء الأمنيين وفاعلي المجتمع المدني في مكافحة هذه الآفة من خلال الأنشطة التوعوية المتواصلة عبر الـ 48 أمن ولاية والتي بلغت 19690 نشاط توعوي جواري خلال سنة 2019 والثلاثي الأول من السنة الجارية، منها 4323 عرفت تغطية إعلامية من مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد رئيس خلية الاتصال والصحافة أن العمل التوعوي يجري بمقاربة حوارية ومجتمعية، بالاعتماد على الفضاء المفتوح من خلال إلقاء الدروس على تلاميذ مختلف الأطوار التعليمية، وعبر شبكات التواصل الاجتماعي، وحتى بإشراك قطاع الفنون والسينما، الذي تقدم له المديرية العامة للأمن الوطني إعانات للإنتاج الفني، تتمثل في إعارة عتاد التمثيل ومقرات الشرطة والتأطير والتوجيه، مقابل إدراج رسائل أمنية تهدف إلى توعية المشاهد من مختلف المخاطر التي تهدد أمنه وصحته.

كما ثمن ثقافة الوعي الأمني الذي أصبح يتحلى بها المواطن، وذلك من خلال البلاغات التي تصل لمصالح الشرطة سواءً عبر الرقم الأخضر 1548 أو الموقع الإلكتروني وصفحة الفايسبوك وتويتر للمديرية العامة للأمن الوطني.

من جهتها، تطرقت السيدة قداش غنية مديرة الوقاية والاتصال بالديوان الوطني لمكافحة المخدرات وإدمانها، للإستراتيجية الوطنية المسطرة من أجل مكافحة المخدرات وإدمانها في الجزائر، التي تمتد من 2020 إلى 2024 وترتكز على الوقاية و التحسيس حول مخاطر المخدرات والعلاج وتقليص العرض والطلب على المخدرات، منوهة بأهمية التعاون الدولي في المجال وإشراك البحث العلمي للمشاركة في مواجهة ظاهرة المخدرات، مشيدة بدور التكفل الصحي للمدمنين وتبني خيار العلاج و التأهيل بالمراكز المختصة، كونه الأنجع للوقاية من هذه الآفة، كما ثمنت مساهمة كافة ممثلي الدوائر الوزارية ومختلف القطاعات المعنية، وخصت بالذكر جهود المديرية العامة للأمن الوطني في التحسيس والتوعية من أثار المخدرات وإدمانها.

في مداخلته، قدم عميد أول للشرطة جمال قسوم رئيس المصلحة المركزية لمكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات التابع لمديرية الشرطة القضائية، عرضا خاصا بالإحصائيات المتعلقة بالمخدرات المحجوزة والقضايا المسجلة، مبرزا من خلالها الجهود الجبارة التي تقوم بها مصالح الشرطة في هذا الإطار بالنظر إلى خطورة الشبكات المنظمة التي تروج هذه السموم وتطور أساليبها للوصول إلى أهدافها.

موضحا أن مصالح الشرطة سجلت خلال سنة 2019 حجز 08 طن و 627 كلغ من راتنج القنب، و1.677.646 قرص من المؤثرات العقلية و 10 كلغ و101 غرام من الكوكايين و 304 غرام من الهيروين مع معالجة 32.266 قضية متعلقة بالمخدرات والمؤثرات العقلية وتوقيف 39.684 شخص متورط فيها.

أما خلال الخمسة أشهر الأولى من سنة 2020 فقد تم حجز 02 طن و660 كلغ و 869 غرام من راتنج القنب، و985.014 قرص من المؤثرات العقلية، و01 كلغ و 199 غرام من الكوكايين و 16 غرام من الهيروين مع معالجة 19.340 قضية متعلقة بالمخدرات والمؤثرات العقلية وتوقيف 23.200 شخص متورط فيها.

في خلاصة الندوة، أكد المشاركون أن العمل الوقائي والتوعوي يبقى من أنجع السبل لتقليص الطلب على المخدرات والإدمان ومكافحة الجريمة، وهذا بإشراك جميع القطاعات المعنية والمجتمع المدني والإعلام.