×
الثلاثاء، 6 ديسمبر 2022 من نحن اتصل بنا

مؤتمرات 2016

البيان الختامي

بيان صادر عن الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب

بمناسبة اختتام أعمال

المؤتمر العربي الثلاثين لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات

تونس: 2016/10/28م

*******

اختتم المؤتمر العربي الثلاثون لرؤساء أجهزة مكافحة المخدرات أعماله باصدار عدد من التوصيات الهامة الرامية الى تعزيز علاقات التعاون والتنسيق ومواجهة آفة المخدرات والحد من تداعياتها في المنطقة العربية.

وكان المؤتمر قد انعقد في نطاق الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بتونس، وذلك بحضور ممثلين عن وزارات الداخلية في الدول العربية فضلا عن جامعة الدول العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ومنظمة “اليوروبول” ومركز “حماية” الدولي للتدريب وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

ودعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى العمل على تعزيز الوقاية من المخدرات بكافة وسائل التوعية الممكنة، وإشراك كافة القطاعات المعنية بهذا الشأن، لا سيما مؤسسات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال، والاستفادة من تجارب الدول العربية، وإلى الاهتمام بدور المرأة في برامج التوعية الشاملة وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالوقاية من المؤثرات العقلية نظراً لدورها المحوري  في حماية الأسرة من أخطارها.

وتدارس المؤتمر المستجدات الدولية في مجال المخدرات ومدى تأثيرها على المنطقة العربية، داعيا الدول الأعضاء إلى تعزيز مكافحة الصناعة غير المشروعة لمادة الأمفيتامين وتشديد الرقابة لتقليص عمليات التهريب المستمرة لها إلى دول المنطقة، وإلى تزويد أجهزة مكافحة المخدرات لديها بمختبرات متخصصة لمتابعة فحص ومراقبة المواد المخدرة الكيميائية المستحدثة.

ودعا المؤتمر إلى تبادل المعلومات بشأن مسالك التهريب الجديدة للمخدرات في المنطقة التي تتأثر بالأوضاع السياسية والأمنية التي تعيشها بعض الدول العربية، والى مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي للحيلولة دون استغلالها في ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

كما دعا المؤتمر أيضا الدول الأعضاء إلى التعاون في ما بينها ومع الدول الأجنبية للتصدي للتهريب المتزايد لمخدر الكوكايين الى المنطقة العربية.

وتدارس المؤتمر دور الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية في تمويل الإرهاب، داعيا الدول الأعضاء إلى تعزيز التعاون بينها لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والانضمام لجميع الصكوك العربية والدولية المتعلقة بهذا الشأن، وإلى التعاون لمواجهة استغلال بعض القوى الإقليمية للمخدرات للإساءة لبعض الدول العربية، بما في ذلك تسهيل عمليات التهريب والترويج التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية.

وناقش المؤتمر دراسة تحليلية بشأن إحصاءات دقيقة حول الاستخدام غير المشروع للأدوية ذات التأثير العقلي والنفسي، داعيا الدول الأعضاء إلى تطوير آليات الاتصال بين الجهات ذات العلاقة على المستوى الوطني وتبادل المعلومات وجمع البيانات حول الجرائم الصيدلانية وتبادل هذه المعلومات فيما بينها لتشكل مرجعية في اتخاذ القرارات.

 وتدارس المؤتمر واقع سوء استخدام الأدوية ذات التأثير العقلي والنفسي في المنطقة العربية وطرق الحصول عليها، داعيا الدول الأعضاء الى الاعتماد على الدراسات الميدانية في وضع الخطط اللازمة للحد من إساءة استخدام الأدوية ذات الـتأثير العقلي والنفسي ومحاولة السيطرة عليها، وإلى تكثيف البرامج التوعوية الهادفة إلى إبراز مخاطر سوء استخدام الأدوية ذات التأثير العقلي والنفسي، وإلى أتمتة نظام الرقابة على الأدوية ذات التأثير العقلي والنفسي وإعداد برنامج آلي ينظم جميع عمليات الشراء والبيع والوصف من قبل الأطباء والصرف من قبل الصيادلة وذلك من اجل تسهيل عملية المراقبة الآلية.

وسترفع الأمانة العامة توصيات المؤتمر إلى الدورة القادمة لمجلس وزراء الداخلية العرب للنظر في اعتمادها.