×
الخميس، 30 مايو 2024 من نحن اتصل بنا

الدورة الثانية والثلاثون لمجلس وزراء الداخلية العرب بالجزائر

الرئيسية دورات المجلس الدورة الثانية والثلاثون لمجلس... كلمة وزير الداخلية في المملكة المغربية

كلمة وزير الداخلية في المملكة المغربية

كلمة معالي السيد محمد حصاد
وزير الداخلية في المملكة المغربية
في الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب
القى معالي السيد محمد حصاد وزير الداخلية في المملكة المغربية كلمة في الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب أوضح فيها أهمية الدورة والمواضيع التي تضمنها جدول الأعمال مشيرا الى ان استمرار مجلس وزراء الداخلية العرب في عقد لقاءاته ودوراته بصفة مستمرة ومنتظمة، يعكس ارادة وزراء الداخلية العرب القوية وانخراطهم التام في بلورة خطط جديدة وسياسات أمنية واجتماعية ناجعة تساهم في استتباب الأمن والسلم الاجتماعي، من خلال الحرص على جعل المواطن في صلب اهتمام الحكامة الأمنية القائمة على التفاعل والتكامل بين المواطن والأجهزة الأمنية.
 
وأضاف أن هذا النهج أكد عليه المجلس في بيان مراكش، الذي نص على مبدأ احترام حقوق الانسان وتعزيز التعاون بين أجهزة الأمن والمواطنين ومؤسسات المجتمع المدني في مجال مكافحة الارهاب وعلى اعتماد مقاربة اجتماعية وشراكة في مجال مكافحة الجريمة بكل أشكالها.
 
واعتبر أن المقاربة الأمنية مهما كانت دقتها ودرجة يقظتها للحد من ظاهرة الارهاب والجريمة بشكل عام، هي في حاجة الى مواكبة اجتماعية  وثقافية تهدف الى معالجة الجذور العميقة للتطرف بشتى أنواعه، وذلك بنشر القيم الإنسانية النبيلة كالتسامح والتعددية والقبول بالاختلاف، وهو ما ركزت عليه الرسالة الملكية السامية التي وجهها جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الى المشاركين في الدورة الحادية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب، المنعقدة بمراكش في شهر مارس 2014م.
 
واكد ان هذه الرؤية الشاملة والتشاركية، التي أكدها بيان مراكش، قد جعل المملكة المغربية تعتمد منذ مطلع الألفية الثالثة، مقاربة متعددة الأبعاد تهدف الى استئصال جذور الارهاب، هدفها الأسمى تحصين المجتمع ضد دعوات التشدد والمغالاة، من خلال تبني مقاربة قوامها تأهيل الحقل الديني والمواكبة الاجتماعية والاقتصادية وتحيين الترسانة القانونية، دون إغفال المكافحة الميدانية للإرهاب والجريمة المنظمة.
 
وقال معالي وزير الداخلية ان المملكة المغربية ايمانا منها بأن الارهاب والتطرف لا يمتان بصلة الى أية ديانة أو فضاء حضاري او ثقافي معين، وأن مكافحة الارهاب تقتضي قطع الطريق أمام كل أشكال الأفكار المتطرفة، أولت أهمية قصوى لتأهيل حقلها الديني، من التشبث بوحدة عقيدة الأمة وبتعاليم الاسلام السمحة وقيم الاعتدال والوسطية والوعي بحرمة الآخر، دمه وعرضه.
 
واشار الى ان المملكة المغربية تعمل على ارساء تنمية بشرية عادلة وشاملة في إطار مناخ سياسي يتميز بالتعددية والتدبير الديمقراطي للاختلاف، مذكرا بمبادرة الملك محمد السادس، باطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذ سنة 2005م، والتي تجعل المواطن في صلب عملية التنمية ورهانها الأساسي.
 
وفي نهاية كلمته توجه بالشكر والامتنان الى معالي الأمين العام للمجلس ولجميع العاملين معه، على المجهودات القيمة التي ما فتئ يبذلها بكل تفان واخلاص، في سبيل بلورة واستمرارية العمل العربي المشترك في المجال الأمني، وهنأ معالي السيد الطيب بلعيز، وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية على ترؤسه الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب متمنيا له التوفيق والنجاح.