×
السبت، 22 يونيو 2024 من نحن اتصل بنا

أخبار الأمانة العامة

الرئيسية الاخبار أخبار الأمانة العامة بيان اعلامي بنتائج الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس وزراء الدا...

بيان اعلامي بنتائج الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب

بيان اعلامي بنتائج الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب
 
تونس: 2017/4/5م
 
مجلس وزراء الداخلية العرب يمنح وسام الأمير نايف للأمن العربي من الدرجة الممتازة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية
قرر مجلس وزراء الداخلية العرب في ختام أعمال دورته الرابعة والثلاثين، منح وسام الأمير نايف للأمن العربي من الدرجة الممتازة في دروته الأولى لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، تقديرا لدوره الرائد والمتميز في دعم قضايا الأمة العربية والإسلامية، وجهوده حفظه الله في المحافظة على الأمن والسلم العالميين، وموقفه الثابت من دعم القضية الفلسطينية وسعيه لتحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة بما يكفل للشعب الفلسطيني استرداد كافة حقوقه المشروعة، ودعوته لقيام التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وإطلاق عملية عاصفة الحزم وإعادة الأمل التي تلتها لدعم الاستقرار في اليمن ومبادرته الى إنشاء تحالف إسلامي لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره وتأسيسه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي يعمل على إيصال المساعدات الإنسانية لمختلف دول العالم.
 
وجاء هذا القرار بناء على اقتراح من معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في دولة قطر، نائب رئيس هيئة أمناء جائزة الأمير نايف للأمن العربي.
 
وكانت الدورة قد التأمت في أجواء مفعمة بالود والإخاء، تسودها روح التلاقي والتوافق، تحت الرعاية السامية لسيادة الرئيس محمد الباجي قايد السبسي رئيس الجمهورية التونسية الذي وجه كلمة توجيهية قيمة في جلسة الإفتتاح ألقاها نيابة عنه معالي السيد الهادي المجدوب وزير الداخلية، كما تحدث ايضا في جلسة الإفتتاح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية، الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب،  ثم تناول الكلمة كل من معالي السيد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، ومعالي الدكتور محمد بن علي كومان  الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب. وألقى معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية في مملكة البحرين ورئيس الدورة الثالثة والثلاثين للمجلس كلمة دعا في ختامها معالي السيد الهادي المجدوب وزير الداخلية في الجمهورية التونسية لترؤس الدورة الرابعة والثلاثين.
 
وقد شارك في الدورة أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، وممثلون عن عدد من المنظمات العربية والدولية، بالإضافة الى وفود أمنية عربية رفيعة المستوى.
 
وألقى عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء كلمات تطرقوا فيها إلى التهديدات الأمنية التي تواجه منطقتنا العربية اليوم، وفي مقدمتها ظاهرة الإرهاب، مؤكدين الحرص على مواصلة العمل على تعزيز وتطوير مسيرة العمل الأمني العربي المشترك، وتحقيق المزيد من الانجازات لما فيه توفير الأمن والاستقرار لشعوبنا العربية كافة.
 
وناقش المجلس عددا من القضايا والمواضيع الهامة واتخذ القرارات المناسبة بشأنها، وبموجب هذه القرارات اعتمد المجلس التقارير الخاصة عما نفذته الدول الأعضاء من: الإستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية، الإستراتيجية الأمنية العربية، الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب، الإستراتيجية العربية للسلامة المرورية، الإستراتيجية العربية للحماية المدنية (الدفاع المدني) والإستراتيجية العربية للأمن الفكري.
 
واطلع المجلس على التقارير السنوية الخاصة بتنفيذ الخطط المرحلية، ووافق على التوصيات الصادرة عن اللجان المكلفة بتقييم ماتم انجازه من كل من: الخطة الأمنية العربية الثامنة، الخطة الإعلامية العربية السادسة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة، الخطة المرحلية الخامسة للإستراتيجية العربية للسلامة المرورية، والخطة المرحلية السابعة للإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب، الخطة المرحلية الثامنة للإستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية، والخطة المرحلية الرابعة للإستراتيجية العربية للحماية المدنية (الدفاع المدني).
 
واعتمد المجلس توصيات المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها الأمانة العامة للمجلس خلال عام 2016م، ونتائج الاجتماعات المشتركة التي انعقدت خلال العام نفسه.
 
كما اعتمد المجلس التقرير الخاص بأعمال جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لعام 2016م، وأعرب عن تقديره للجهود التي يبذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود رئيس المجلس الأعلى للجامعة، في دعم هذا الصرح العلمي الأمني العربي، واعتمد المجلس أيضا التقرير المتعلق بأعمال الأمانة العامة، ووجه الشكر إلى الأمين العام على الجهد المبذول في تنفيذ برنامج الأمانة العامة ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة السابقة للمجلس.
 
وأقر المجلس تنظيم أسبوع عربي سنوي للتوعية بمخاطر التطرف والإرهاب خلال الفترة 4 ـ 10 يناير/ كانون الثاني من كل عام، وطلب من الدول الأعضاء وأجهزة المجلس الاحتفال بهذا الأسبوع وتكثيف برامج التوعية بمخاطر التطرف والإرهاب خلاله.
 
ورفع أصحاب السمو والمعالي الوزراء في ختام أعمالهم، برقية الى سيادة الرئيس محمد الباجي قايد السبسي، رئيس الجمهورية التونسية تضمنت أصدق عبارات التقدير والعرفان، على تفضله برعاية هذه الدورة، وتكرمه بتوجيه كلمة قيمة للمشاركين أضاءت مداولات المجلس، ورسمت سبل مواجهة التحديات الأمنية الراهنة، معربين عن تقديرهم البالغ واعتزازهم العميق بالدور البناء الذي يقوم  به لتعزيز التعاون العربي على مختلف الأصعدة، وبجهوده الكبيرة لتحقيق طموحات الشعب التونسي العزيز إلى الرقي والإزدهار في كنف الأمن والاستقرار.