×
الأربعاء، 27 مايو 2020 من نحن اتصل بنا

أخبار الأمانة العامة

الرئيسية الاخبار أخبار الأمانة العامة الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب - كلمة معالي الأمي...

الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب - كلمة معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بمناسبة المؤتمر العربي السابع لرؤساء إدارات الرعاية الاجتماعية والصحية في الأجهزة الأمنية ...

المؤتمر العربي السابع لرؤساء إدارات الرعاية الاجتماعية والصحية في الأجهزة الأمنية
 
سعادة مراقب الشرطة بوأحمد بوبكر رئيس المؤتمـــر،
أصحاب السعادة رؤساء وأعضاء الوفود،
أيها السادة الكــــــــــرام،
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
 
يُسعدني وأنا أرحب بكم في مقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب أن أرفع الى تونس العزيزة كل التقدير والامتنان لما تحيطنا به من كريم العناية، راجين لها مزيداً من التقدم والازدهار في كنف الأمن والاستقرار.
 
ويشرفني أن أرفع إلى أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب بالغ الشكر والعرفان على الرعاية الكريمة التي يولونها لرجال الشرطة وعلى حرصهم المعهود على توفير كل شروط النجاح للعمل الأمني العربي المشترك.
 
سعادة الرئيـــــس،
أصحاب السعادة،
 
ما تزال المنطقة العربية تعرف أوضاعاً أمنية دقيقة تضع على عاتق رجال الشرطة والأمن مسؤوليات متزايدة وتعرضهم لضغوط نفسية وبدنية كبيرة، وهو ما يقتضي منا جميعا مؤسساتٍ رسميةً وفعالياتِ مجتمع مدني أن نقدِّر التضحيات الجسام التي يقومون بها في سبيل أمن الوطن وسلامة المواطن وأن نعمل على توفير الرعاية النفسية والاجتماعية والصحية التي تسمح بتخفيف معاناتهم وتساعدهم على أداء مهامهم على الوجه الأكمل.
 
ولا شك أن قرار مجلس وزراء الداخلية العرب في دورته الماضية بتنظيم هذا المؤتمر كل عام إنما يندرج في إطار وعي المجلس بالصعوبات التي تنتج عن أداء الرسالة الأمنية وحرصه على تعزيز الرعاية المقدمة لرجال الأمن لمساعدتهم على مواجهة الجريمة وتوفير الأمن والاستقرار في ربوع الوطن العربي.
 
ويعكس البند المتعلق بالتصور النموذجي لهيكل تنظيمي لقسم مختص بالإرشاد النفسي في الأجهزة الأمنية الوعي بأهمية مساعدة رجال الأمن على التعامل مع البيئة الصعبة التي يؤدون فيها عملهم وعلى التعامل مع الأزمات النفسية التي تنتج عن الضغوطات المتواصلة والصدمات التي يمكن أن تنتج عن العنف الإجرامي.
 
ونظرا لطبيعة العمل الأمني وما يكتنفه من بيئة ضاغطة تفترض قدرة على التحمل والتكيف، سينظر مؤتمركم اليوم في المعايير النفسية الواجب توفرها في رجل الأمن، حتى يستطيع أداء مهامه في ظل الظروف الصعبة التي تكتنف العمل الأمني وإنفاذ القانون.
 
وفي السياق نفسه سينظر المؤتمر في نموذج عربي لاختبار الراغبين في الانتساب إلى أجهزة الشرطة والأمن في الدول العربية، بحيث يتضمن ذلك الاختبار معايير لا تقف عند الحد المعروف في الترشح لكل الوظائف وإنما تتجاوز ذلك إلى معايير خاصة تضمن القدرة على التحمل ونكران الذات والتضحية في سبيل المجتمع.
 
سعادة الرئيــــس،
أصحاب السعادة،
 
إننا على ثقة تامة بأن هذه المواضيع المهمة ستنال منكم كل العناية وأن مناقشاتكم حولها ستفضي الى نتائج بناءة تسهم في تعزيز الرعاية الموفرة لأجهزة الأمن العربية وتضمن اختيار رجال أمن يتمتعون بمعنويات عالية وبقدرة كبيرة على التعامل مع الظروف الصعبة التي تلازم مهنتهم النبيلة.
 
وختاماً يسعدني أن أجدد الترحيب بكم، متمنياً لمؤتمركم كل النجاح.
 
وفقكم الله
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتــــه.