×
الثلاثاء، 26 أكتوبر 2021 من نحن اتصل بنا

أخبار الأمانة العامة

الرئيسية الاخبار أخبار الأمانة العامة البيان الختامي الصادر عن الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزرا...

البيان الختامي الصادر عن الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب.

البيان الختامي لنتائج الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب
 
قرر مجلس وزراء الداخلية العرب في اختتام أعمال دورته السادسة والثلاثين، منح وسام الأمير نايف للأمن العربي من الدرجة الممتازة في دورته الثانية لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، أمير دولة الكويت، وذلك امتنانا لجهوده القيمة في مجال تعزيز الأمن العربي وخدمة القضايا العربية العادلة وإسهاماته المشهودة في تكريس روح الأخوة والتضامن بين الدول العربية. وتقديرا لكفاءته العالية وعرفانا بحنكته الكبيرة التي تجلت في كل المناصب التي تقلدها بكل جدارة واقتدار.
 
 وقد جاء هذا القرار بناء على اقتراح من هيئة أمناء جائزة الأمير نايف للأمن العربي، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب.
 
كما أن الهيئة قد قررت أيضا منح وسام الأمير نايف من الدرجة الأولى في دورته الأولى لمعالي السيد نور الدين بدوي، وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ورئيس الدورة الخامسة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب، تقديرا لجهوده القيمة في تعزيز مسيرة العمل الأمني العربي المشترك، وعرفانا بالرعاية الكريمة التي توليها الجزائر لمجلس وزراء الداخلية العرب وأمانته العامة.
 
وكانت الدورة قد التأمت في أجواء مفعمة بالود والإخاء، تسودها روح التلاقي والتوافق، تحت الرعاية السامية لسيادة الرئيس محمد الباجي قايد السبسي رئيس الجمهورية التونسية افتتحت نيابة عنه بكلمة من معالي السيد هشام الفوراتي وزير الداخلية، كما تحدث أيضا في جلسة الإفتتاح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية، الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب ورئيس الدورة السادسة والثلاثين للمجلس، ثم تناول الكلمة معالي الدكتور محمد بن علي كومان  الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب. وألقى معالي السيد الطيب لوح وزير العدل، حافظ الأختام، في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، الدولة التي لها رئاسة الدورة المنصرمة، كلمة نيابة عن معالي السيد نور الدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية دعا في ختامها صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود لترؤس الدورة السادسة والثلاثين.
 
وقد شارك في الدورة أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، وممثلون عن عدد من المنظمات العربية والدولية، بالإضافة إلى وفود أمنية عربية رفيعة المستوى.
 
وألقى عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء كلمات تطرقوا فيها إلى التهديدات الأمنية التي تواجه المنطقة العربية اليوم، وفي مقدمتها الإرهاب والمخدرات والهجرة غير الشرعية وسائر أنماط الجريمة المنظمة عبر الوطنية، مؤكدين الحرص على مواصلة العمل على تعزيز وتطوير مسيرة العمل الأمني العربي المشترك، وتحقيق المزيد من الانجازات لما فيه توفير الأمن والاستقرار لشعوبنا العربية كافة.
 
واعتمد المجلس خطة مرحلية تاسعة للاستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية، وخطة مرحلية ثامنة للاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب، إضافة إلى خطة مرحلية خامسة للاستراتيجية العربية للحماية المدنية (الدفاع المدني).
 
كما اعتمد المجلس توصيات المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها الأمانة العامة للمجلس خلال عام 2018م، ونتائج الاجتماعات المشتركة التي انعقدت خلال العام نفسه.
 
علاوة على ذلك، اعتمد المجلس التقرير الخاص بأعمال جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لعام 2018م، معربا عن تقديره  للدعم البناء الذي تلقاه الجامعة من حكومة المملكة العربية السعودية، وعرفانه بالجميل لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية، الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب، رئيس المجلس الأعلى للجامعة ورئيس الدورة السادسة والثلاثين للمجلس على رعايته الكريمة لأنشطة الجامعة المختلفة وللجهود التي يبذلها سموه الكريم  في دعم هذا الصرح العلمي الأمني العربي، واعتمد المجلس أيضا التقرير المتعلق بأعمال الأمانة العامة، ووجه الشكر إلى الأمين العام على الجهد المبذول في تنفيذ برنامج الأمانة العامة ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة السابقة للمجلس.
 
وفي إطار مزيد توطيد العلاقات بين الدول العربية وتوثيق التعاون القائم بينها على المستوى الأمني، دعا المجلس وزارات الداخلية في الدول الأعضاء إلى تقديم الدعم للازم لكل من شرطة جمهورية القمر المتحدة ووزارة الداخلية في الجمهورية اليمنية لمساعدتهما على أداء المهام الموكلة إليهما.
 
ورفع أصحاب السمو والمعالي الوزراء في ختام أعمالهم، برقية إلى سيادة الرئيس محمد الباجي قايد السبسي، رئيس الجمهورية التونسية تضمنت أنبل مشاعر المودة والاحترام، مقدرين عاليا تفضله برعاية هذه الدورة، وتكرمه بتوجيه كلمة قيمة للمشاركين أضاءت مداولات المجلس، معربين عن تقديرهم البالغ واعتزازهم العميق بالدور البناء الذي يقوم  به لتعزيز التعاون العربي على مختلف الأصعدة، وبجهوده الكبيرة لتحقيق طموحات الشعب التونسي العزيز إلى الرقي والازدهار في كنف الأمن والاستقرار.