×
الخميس، 5 أكتوبر 2023 من نحن اتصل بنا

أخبار الأمانة العامة

الرئيسية الاخبار أخبار الأمانة العامة انعقاد المؤتمر العربي الخامس عشر لرؤساء أجهزة الإعلام الأمن...

انعقاد المؤتمر العربي الخامس عشر لرؤساء أجهزة الإعلام الأمني..

 

انعقد المؤتمر العربي الخامس عشر لرؤساء أجهزة الإعلام الأمني بتونس اليوم الأربعاء 18/11/1444هـ، الموافق 7/6/2023م، بحضور ممثلين عن وزارات الداخلية في الدول العربية، كذلك حضر المؤتمر، ممثلون عن اتحاد إذاعات الدول العربية، جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب.

افتتح معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام للمجلس أعمال المؤتمر بكلمة رحب فيها بالوفود المشاركة، ورفع من خلالها الشكر للجمهورية التونسية التي تحتضن مجلس وزراء الداخلية العرب، ولأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب الذين يوفرون الدعم الكبير لأمانتهم العامة، وعلى سعيهم الحثيث لتعزيز التعاون الأمني العربي.

وأضاف معاليه: نسعد اليوم بلقائكم وجها لوجه بعد أن فرضت علينا جائحة كورونا عقد مؤتمركم الماضي عام 2021م، عن طريق الاتصال المرئي، ولقد أكدت تلك الجائحة مرة أخرى الوقع الكبير للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي في الحياة المعاصرة إذ فرض التباعد الاجتماعي استخدام الشبكة العنكبوتية في كل المجالات، مما عزز دور وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي في تشكيل الرأي العام وتوجيهه وركز تأثيرها المتزايد على أمن المجتمعات وأثرها المباشر في تكوين شخصيات الأفراد ورسم نزعاتهم النفسية.

 

ونوه معاليه إلى أن قضية مواجهة الأخبار الزائفة والشائعات عبر منصات الإعلام الرقمي التي ينظر المؤتمر في الآليات المناسبة لها، تجد مسوغها في ما كشفت عنه الجائحة من خطورة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لبث الشائعات والأراجيف بما يعكر صفو الحياة العامة ويعرض السلم الاجتماعي للخطر، وفي السياق ذاته يأتي موضوع تطبيق تيك توك وتداعياته الأمنية، التي قد تلامس مجالات متعددة منها التحريض على العنف والإرهاب وتجارة المخدرات ناهيك عن التأثير السلبي على السلوكيات خاصة لدى النشء والشباب.

وحول دور الإعلام الأمني في نشر ثقافة حقوق الإنسان أكد معاليه انه هذا الموضوع يكتسي أهمية بالغة، لأنه لا يقتصر فقط على تركيز هذه الثقافة لدى رجال الأمن وإنما يتجاوز ذلك الى نشرها في كل فئات المجتمع. وينبغي أن يضطلع الإعلام الأمني بمسؤولية إظهار الصورة الحقيقية لما تقوم به دولنا العربية لإعمال حقوق الإنسان في المجال الأمني والتعاون البناء مع منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان والسعي إلى الاستماع الى هواجسها في ما يتعلق باحترام هذه الحقوق في سياق إنفاذ القانون.

وقال معاليه أيضا: على غرار احترام حقوق الإنسان في سياق إنفاذ القانون يجب أن تحظى كل القضايا الأمنية باهتمام بالغ فيما يتعلق بالترويج لها وإطلاع الجمهور على حيثياتها الصحيحة، واستثمار مختلف الوسائل المتاحة وأساليب الترويج الحديثة في هذا الإطار. منوها إلى أهمية الاستخدام الفاعل للإعلام في مكافحة الإرهاب والذي بات بندا ثابتا على جداول أعمال المؤتمر العربي لرؤساء اجهزة الإعلام الأمني يتم من خلاله كذلك تبادل الممارسات الفضلى بين الدول الأعضاء من خلال استعراض تجاربها المتميزة في هذا المجال، متمنيا في ختام كلمته للمؤتمر النجاح والوصول إلى نتائج بناءة تسهم في تعزيز التوعية الأمنية والوقاية من الجريمة.

من جانبه ألقى سعادة السيد يوسف حرب محمد عوده  رئيس وفد دولة فلسطين التي ترأس الدورة الحالية لمجلس وزراء الداخلية العرب، كلمة رحب فيها بالمشاركين، وأشار  سعادته إلى أن  هذا المؤتمر يمثل استكمالا  للجهود المبذولة في تعميق أواصر الأخوة وتكامل العمل العربي المشترك، مؤكدا على أهميــة المواضيع المطروحــة للبحث، ومنها: الدراسة المتعلقة بتطبيق تيك توك وتداعياته الأمنية، التي قامت بإعدادها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، وهو ما يحتم  إعداد وتأهيل الكوادر الأمنية الـعـامـلـة في مجال تكنولوجيا المعلومات لتكون قادرة على مواجهة تلك التداعيات الأمنية لهذا التطبيق وغيره من التطبيقات التفاعلية. وكذلك أهمية الموضوع المتعلق  بدور الإعلام الأمني في نشر ثقافة حقوق الإنسان والذي يؤكد أهمية وضع آليات تنسيقية مع وسائل الاعلام المختلفة لمعالجة الاحداث والقضايا الأمنية خاصة حقوق الانسان وكذا إبراز  جهود وانجازات الشرطة  في هذا المجال والتركيز على المبادرات الإنسانية والاجتماعية لأجهزة الشرطة فى جميع المجالات إلى جانب أهمية إنشاء وحدات مختصة لرصد وتحليل الشائعات المؤثرة على الحالة الأمنية والتعامل معها بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية المختصة وتفنيدها وتوضيح الحقائق للرأي العام من خلال صفحاتها الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التقليدية وأيضاً الكشف عن مروجيها وأهدافهم.

عقد المؤتمر عدة جلسات برئاسة سعادة السيد يوسف حرب محمد عوده، وتولى أمانته سعادة د. عبد الله بن أحمد الشعلان الأمين العام المساعد للمجلس.

وانطوى جدول الأعمال على موضوعات هامة منها: دور الإعلام في نشر ثقافة حقوق الإنسان، وآليات مواجهة الأخبار الزائفة والشائعات عبر منصات الإعلام الرقمي، والتداعيات الأمنية لتطبيق تيك توك، وتطبيق مفاهيم التسويق الاجتماعي في مجال القضايا الأمنية، كما يناقش تجارب عدد من الدول العربية  في استخدام الإعلام لمكافحة الإرهاب.