×
الثلاثاء، 6 ديسمبر 2022 من نحن اتصل بنا

رسائل الأمين العام

الرئيسية رسائل الامين العام رسائل الامين العام رسالة معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بمناسبة...

رسالة معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بمناسبة اليوم العالمي للحد من الكوارث ويوم البيئة العربي 2022 ..

رسالة معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب 

بمناسبة اليوم العالمي للحد من الكوارث ويوم البيئة العربي

13-14/10/2022م

 تشارك الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب في الثالث عشر من شهر تشرين الأول/أكتوبر من كل عام المجتمع الدولي الاحتفال باليوم العالمي للحد من الكوارث، الذي يعد مناسبة لتعزيز التوعية بالتدابير اللازمة للوقاية من الكوارث والحد من آثارها، وفرصة لمزيد من التعزيز لثقافة عالمية بكيفية اتخاذ الإجراءات السليمة للحدّ من خطر تعرض الناس للكوارث، وكبح جماح المخاطر التـي يواجهونها، ولتشجيع المبادرات الهادفة إلى بناء مجتمعات آمنة في ظل المتغيرات الكبيرة التي يشهدها العالم. 

ويشكل هذا اليوم أيضا، فرصة سانحة لإبراز التقدم المحرز للحد من مخاطر الكوارث والتقليل من الخسائر في الأرواح، وسبل العيش، والاقتصادات والنظم التحتية الأساسية، وذلك بما يتماشى مع الاتفاقية الدولية للحد من مخاطر الكوارث، وإطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث 2015-2030م.

وللتذكير، يشمل إطار سنداي سبع غايات استراتيجية عالمية و38 مؤشرا لقياس التقدم المحرز في الحد من مخاطر الكوارث والخسائر، ويتم من خلال هذه المؤشرات قياس مدى مواءمة تنفيذ هذا الإطار مع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس بشأن تغير المناخ. 

وهذا العام 2022م، يتم الاحتفال باليوم العالمي للحد من الكوارث تحت شعار "الإنذار المبكر والعمل المبكر للجميع" تماشيا مع الغاية (ز) من إطار سنداي: "الزيادة بدرجة كبيرة فيما هو متوافر من أنظمة الإنذار المبكر بالأخطار المتعددة ومن المعلومات والتقييمات عن مخاطر الكوارث وفي إمكانية استفادة الناس بها بحلول عام 2030م".

ويعتبر الإنذار المبكر عنصرا رئيسيا للحد من الكوارث، إذ يمنع وقوع الخسائر البشرية ويقلل من التأثير المادي والاقتصادي للكوارث، لذا ولضمان فعالية أنظمة الإنذار المبكر، يجب أن نقوم بإشراك المجتمعات المعرضة للخطر، والقيام بشكل فعال بنشر الرسائل والتحذيرات والتأكد من وجود حالة استعداد مستدامة. 

 كما أن التغيرات المناخية - كذلك- وتأثيراتها على القطاعات المختلفة تجعل الأخطار المرتبطة بالمناخ أكثر تواترًا وشدةً وغير قابلة للتنبؤ، وبالتالي فإن الاستثمار في الإنذار المبكر أصبح أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى، ويجب أن تغطي أنظمته الأخطار المتعددة كالأعاصير والعواصف والفيضانات وأمواج التسونامي، وأن تحذر من موجات الحر وحرائق الغابات والجفاف والعواصف الرملية والانفجارات البركانية والزلازل وتفشي الأمراض والآفات  والحوادث التكنولوجية والعديد من المخاطر الأخرى.

ومن المهم أن تركز عملية التوعية بالأساس على إثارة الانتباه وخلق استجابة لدى الحكومات والمجموعات المجتمعية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات الدولية ومنظمات الأمم المتحدة، لدعم أفضل الممارسات على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، والعمل معاً من أجل الحد من الخسائر في الأرواح البشرية والأضرار البيئية التـي تهدد بشكل جوهري البيئة وعملية التنمية المستدامة.   

وقد وفرت الأمم المتحدة منصة لكافة الحكومات والوكالات التابعة لها، والمنظمات غير الحكومية وهيئات المجتمع المدني وغيرها من المؤسسات المعنية، لإبراز مجهوداتها ودعمها لتنفيذ إطار “سنداي للحد من مخاطر الكوارث"، وتسليط الضوء على الإنجازات والتحديات، مع التركيز بصفة خاصة على تدابير إنقاذ الأرواح والخفض من عدد الوفيات.

وبالموازاة مع ذلك، يأتي الاحتفال بيوم البيئة العربي لهذا العام والذي يوافق الرابع عشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر، تحت شعار "معا للتعافي الأخضر" للتأكيد على ضرورة التراجع عن ممارسة الأنشطة البشرية بالشكل التقليدي المتعارف عليه، والتـي تُسهم بشكل كبير في تدمير الحياة الطبيعية والتنوع الحيوي ورفع الاستهلاك غير المستدام، وذلك من خلال التحول نحو الاستثمار في النقل النظيف والطاقة المتجددة والمباني الصديقة للبيئة والممارسات المؤسسية أو المالية والاقتصادية المستدامة التي من شأنها خلق النمو الاقتصادي والازدهار للجميع وتقليل الضغوط على كوكب الأرض، وحماية الطبيعة والاستثمار فيها، والصمود في وجه التحديات والأزمات. 

وقد شدد تقرير فجوة الانبعاثات لعام 2020م الذي أصدره برنامج الأمم المتحدة للبيئة، على ضرورة إعطاء الأولوية لتدابير مثل: دعم التكنولوجيا والبنية التحتية عديمة الانبعاثات، والحد من دعم الوقود الأحفوري، ووقف إنشاء المحطات التـي تعمل بالفحم الحجري، وتعزيز الحلول القائمة على الطبيعة، بما في ذلك إصلاح المناظر الطبيعية وإعادة التشجير على نطاق واسع.

وتشكل هاتان المناسبتان، فرصة للتذكير بالجهود التـي يبذلها مجلس وزراء الداخلية العرب في هذا الإطار، من خلال إنجازاته في مجال مواجهة الكوارث والحد من تأثيراتها وتنمية البيئة والمحافظة عليها، حيث أقر المجلس العديد من الاستراتيجيات والخطط والأدلة لمواجهة الكوارث والحد من آثارها، منها: الاستراتيجية العربية للحماية المدنية (الدفاع المدني)، التـي تـم إقرارها عام 1997م وجرى تحديثها عام 2016م، والخطة العربية للحماية المدنية، والخطة النموذجية لمواجهة الكوارث، والخطة الإعلامية للتوعية من مخاطر الكوارث. 

وفي المجال البيئي، سبق وأن أقر المجلس القانون العربي النموذجي لحماية وتنمية البيئة (2002م )، كما اعتمد خطة نموذجية عربية للتوعية الإعلامية من مخاطر الجرائم الماسة بسلامة البيئة وكيفية المحافظة عليها من التلوث.

وما فتئت الأمانة العامة للمجلس، تدعو الدول الأعضاء والجهات المعنية إلى تعزيز علاقات التعاون والتنسيق فيما بينها، بما يكفل تبادل الخبرات في كافة الجوانب المتعلقة بمواجهة الكوارث وحماية البيئة وإدارتها، والعمل على تطوير مفاهيم ومبادئ ثقافة الوقاية والحماية الذاتية للمواطن، كما تقوم بإعداد وتعميم العديد من الدراسات والكتيبات والمطويات الإرشادية، واعتماد العديد من التوصيات والقرارات ذات العلاقة، إضافة إلى تنظيم ندوات وورش عمل في هذا المجال. 

لذا فإننا ندعو الجميع إلى الاحتفال بهذين اليومين الهامين من خلال تنظيم تظاهرات وفعاليات، على المستويين الوطنـي والعربي للتوعية بأهمية الاستعداد ومجابهة الكوارث والأزمات بمختلف أنواعها، والحفاظ على البيئة وتنميتها.