×
السبت، 16 يناير 2021 من نحن اتصل بنا

Slider

الرئيسية Slider Slider الأمانة العامة تنظم الندوة الإقليمية حول " البحث العلمي وم...

الأمانة العامة تنظم الندوة الإقليمية حول " البحث العلمي ومكافحة الإرهاب: تبادل الممارسات الجديدة بشأن آليات تعزيز التآزر بين الباحثين والجهات الفاعلة في مجال مكافحة الإرهاب" بالتعاون مع جامعة نايف ومشروع مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

2020/12/21     نظمت الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب  بالتعاون مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ومشروع مكافحة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابع للمفوضية الأوروبية اليوم الإثنين  21/12/2020م الندوة الإقليمية الإفتراضية حول " البحث العلمي ومكافحة الإرهاب: تبادل الممارسات الجديدة بشأن آليات تعزيز التآزر بين الباحثين والجهات الفاعلة في مجال مكافحة الإرهاب".

    افتتح الندوة معالي السيد الهادي مجدوب مستشار الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بكلمة نقل من خلالها تحيات معالي الأمين العام وتمنياته لأعمال الندوة التوفيق والنجاح، كما رحب بالمشاركين من مشروع مكافحة الإرهاب في الشرق الوسط وشمال إفريقيا مثمنا دورهم في تنظيم هذه الندوة الإقليمية المهمة، كما أثنى على جهود جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الذراع العلمي الأكاديمي لمجلس وزراء الداخلية العرب في التنظيم والمشاركة الفعالة في هذه الندوة، وأدوارها في إثراء البحث العلمي في مجال الدراسات والأبحاث العلمية الخاصة بالوقاية من الجريمة والعلوم الشرطية، والنهوض بمستوى التدريب في مجالات الوقاية من الجريمة ومكافحتها، وكذلك الأدوار التي يقوم بها المكتب العربي لمكافحة التطرف والإرهاب في هذا المجال.

 

    وأشار في كلمته إلى أهمية انعقاد هذه الندوة التي تسلط الضوء على الدور المتزايد الذي يضطلع به كل من الأكاديميين والباحثين والخبراء وممارسي مكافحة الإرهاب، والتي تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الجهات الفاعلة المتخصصة في مجال البحث، والجهات الحكومية الفاعلة المشاركة في مكافحة الإرهاب من خلال تبادل الممارسات والخبرات والآليات والأساليب الجيدة في هذا المجال .

    كما ألقى كل من: سعادة السيد بيار بيللي المدير الاستراتيجي لمشروع مكافحة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسعادة الدكتور خالد بن عبدالعزيز الحرفش مدير عام الإدارة العامة للعلاقات الخارجية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، وسعادة السيدة ماريا سانشيز ممثلة المديرية العامة للتعاون الدولي والتنمية، كلمات أكدوا فيها على أهمية تنظيم هذه الندوة، وتعزيز مجالات التعاون وتنمية الروابط بين المؤسسات العلمية والبحثية والإجتماعية والشرطية على المستويات: العربية والإقليمية والدولية في مجال مكافحة التطرف والإرهاب برؤية متكاملة واستراتيجيات عمل مستدامة.

    هذا ويتضمن برنامج عمل الندوة التي تنظم على مدى يومين أربع موائد مستديرة تناقش الأولى: أوجه التآزر بين البحث في العلوم الاجتماعية ومكافحة الإرهاب: التحليل، والتنبؤ والقانون، تجارب أوروبية وعربية، وتناقش الثانية: أوجه التآزر بين البحث العلمي والتكنولوجي والاحتياجات فيما يتعلق بالوقاية والتحقيق وجمع الأدلة، كما تناقش الثالثة: مسارات تطوير قدرات التعليم والتدريب، في حين تتناول المائدة الرابعة: علاقة الممارسين بالأكاديميين عند إدارة الأزمات .