×
الأحد، 7 مارس 2021 من نحن اتصل بنا

Slider

الرئيسية Slider Slider انعقاد المؤتمر العربي الثامن عشر لرؤساء أجهزة المرور

انعقاد المؤتمر العربي الثامن عشر لرؤساء أجهزة المرور

1442/6/21هـ الموافق 2021/2/3م انعقـد المؤتمر العربـي الثامــن عشــر لرؤســاء أجهزة المرور اليوم الأربعاء 21/6/1442هـ الموافق 3/2/2021م، بمشاركة حضورية لكل من: الجمهورية التونسية، دولة ليبيا، جامعة الدول العربية (مركز تونس) والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، في حين شاركت عبر الدائرة التلفزيونية وفود كل من: المملكة الأردنية الهاشمية، دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، المملكة العربية السعودية، جمهورية السودان، جمهورية العراق، سلطنة عمان، دولة فلسطين، دولة قطر، جمهورية القمر المتحدة، دولة الكويت، الجمهورية اللبنانية، المملكة المغربية، الجمهورية الإسلامية الموريتانية، الجمهورية اليمنية وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

 افتتح معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب المؤتمر بكلمة  رحب فيها بالوفود المشاركة، وأشار فيها الدعم الكبير الذي يوفره أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب للأمانة العامة والجهود التي يبذلونها لتعزيز مسيرة التعاون الأمني العربي، كما أشاد بالأدوار التي تلعبها أجهزة الأمن في مواجهة جائحة كورونا والتضحيات التي يقدمها جهاز المرور في التصدي لهذه الجائحة وتداعياتها، منوهاً بأهمية المؤتمر ومتمنياً التوصل إلى توصيات عملية وبناءة بشأن المواضيع المدرجة على جدول أعماله.

من جانبه ألقى سعادة اللواء شرطة (حقوقي) د. مدثر عبدالرحمن نصر الدين رئيس وفد جمهورية السودان التي ترأس الدورة الحالية لمجلس وزراء الداخلية العرب، كلمة كرر فيها الترحيب بالمشاركين في المؤتمر، مؤكداً على أهميــة المواضيع التي يناقشها المؤتمر والتي من شأنها تعزيز الجهود التي تقوم بها أجهزة المرور في وطننا العربي .

وعقد المؤتمر عدة جلسات برئاسة سعادة اللواء شرطة (حقوقي) د. مدثر عبدالرحمن نصر الدين وتولى أمانته سعادة الشيخ خالد بن هلال بن علي المعمري الأمين العام المساعد للمجلس، حيث تضمن جدول أعماله موضوعات هامة منها:

تجارب الدول الأعضاء في تنظيم حركة المرور والحد من حوادث الطرقات، وفي مجال استخدام شبكات التواصل الاجتماعي للتوعية بالسلامة المرورية، إلى جانب موضوع التدريب والتكوين والتأهيل المهني لرجل المرور، والاحتفالات بأسبوع المرور العربي، وكذلك مناقشة خطة عربية نموذجية لتخفيض الحوادث المرورية لسائقي الدراجات النارية، وأدوار أجهزة المرور في التعامل مع جائحة كورونا.

هذا وقد خلص المؤتمر إلى توصيات هامة دعا فيها الدول الأعضاء إلى استخدام الأساليب الحديثة والتكنولوجيا المتطورة لرفع كفاءة وجودة التدريب والتكوين والتأهيل المهني لرجل المرور، وإلى الاهتمام بقياس مخرجات العملية التدريبية والتكوينية والتأهيلية ومدى تحقيقها للأهداف المرجوة، وتعزيز تبادل الخبرات بين الجهات المختصة في هذا المجال، وإلى  استثمار شبكات التواصل الاجتماعي للتوعية بالسلامة المرورية، مع مراعاة جودة الرسالة التوعوية وإخراجها بأساليب إبداعية تجذب اهتمام جميع أطياف المجتمع، كما دعاها إلى موافاة الأمانة العامة بتجاربها في مجال تعامل أجهزة المرور مع جائحة "كوفيد 19" والتضحيات التي تقوم بها في هذا المجال ليتسنى تعميمها على سائر الدول العربية للإستفادة منها.

 وقد طلب المؤتمر من الأمانة العامة تعميم الخطة العربية النموذجية لتخفيض الحوادث المرورية لسائقي الدراجات النارية على الدول الأعضاء للاسترشاد بها، وطلب من مكتبها المتخصص بالتوعية الأمنية والإعلام العمل على تعزيز تبادل المواد التوعوية المرورية عبر شبكات التواصل الاجتماعي بين الدول الأعضاء.

 وطلب المؤتمر من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الاستمرار في وضع البرامج التدريبية والتأهيلية الخاصة بالمرور، وإلى النظر في وضع مناهج مرورية استرشادية موحدة للدول الأعضاء وإنشاء مكتبة إلكترونية خاصة بالسلامة المرورية.

وقد أحيلت التوصيات إلى الأمانة العامة تمهيداً لرفعها إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب، للنظر في اعتمادها.