×
الأحد، 7 مارس 2021 من نحن اتصل بنا

Slider

الرئيسية Slider Slider المؤتمر العربي السادس لمديري إدارات الجنسية والأحوال المدنية

المؤتمر العربي السادس لمديري إدارات الجنسية والأحوال المدنية

1442/6/30-29هـ الموافق 11-12/ 2/ 2021م انعقـد المؤتمر العربـي السادس لمديري إدارات الجنسية والأحوال المدنية خــلال الفتــرة 29-30/ 6 / 1442هـ الموافق 11-12/ 2/ 2021م، بمشاركة حضورية لكل من: الجمهورية التونسية، جمهورية السودان والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، في حين شاركت عبر الدائرة التلفزيونية وفود كل من: المملكة الأردنية الهاشمية، دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، المملكة العربية السعودية، جمهورية الصومال الفيدرالية، جمهورية العراق، سلطنة عمان، دولة فلسطين، دولة قطر، جمهورية القمر المتحدة، دولة الكويت، دولة ليبيا، المملكة المغربية، الجمهورية اليمنية وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

     افتتح معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام للمجلس المؤتمر بكلمة، رحب فيها بالوفود المشاركة، وأثنى على الأدوار الكبيرة التي تقوم بها أجهزة الحماية المدنية في مواجهة جائحة كورونا  ومد يد العون والمساندة لضحايا هذه الجائحة ومعاضدة جهود الطواقم الطبية في التصدي لها، فضلا عن السهر على تطبيق إجراءات الحجر الصحي وحظر التجوال، كما أكد معاليه على أهمية  البنود التي يناقشها المؤتمر، متمنياً التوصل إلى توصيات عملية وبناءة بشأن المواضيع المدرجة على جدول أعماله.

     من جانبه ألقى سعادة اللواء شرطة/ أمير أحمد حسن رئيس وفد جمهورية السودان التي ترأس الدورة الحالية لمجلس وزراء الداخلية العرب، كلمة كرر فيها الترحيب بالمشاركين في المؤتمر، مشيرا إلى أن تبادل التجارب الناجحة وتقاسم الخبرات بين العاملين في إدارات الجنسية والأحوال المدنية سيسهم في تطوير أدائهم ويعزز من مهاراتهم وقدراتهم على القيام بالمهام المنوطة بهم على الوجه الأكمل، وأكد على أهميــة المواضيع المطروحــة للبحث في جدول أعمال المؤتمر.         وعقد المؤتمر عدة جلسات برئاسة سعادة اللواء شرطة/ أمير أحمد حسن وتولى أمانته معالي السيد الهادي مجدوب مستشار الأمين العام للمجلس، وانطوى جدول أعمال المؤتمر على موضوعات هامة منها: تجارب الدول الأعضاء في مجال تسيير العمل في إدارات الأحوال المدنية، وموضوع الأجهزة التقنية والنظم المعلوماتية المستخدمة في إدارات الأحوال المدنية، إلى جانب مناقشة تصور لبطاقة هوية نموذجية في صيغته المعدلة، وكذلك آراء الدول الأعضاء بشأن جدوى وضع مدونة قواعد سلوك نموذجية للعاملين في إدارات الأحوال المدنية في ظل وجود المدونة العربية الاسترشادية لقواعد سلوك الموظفين العموميين.

     وقدعرضت خلال جلسات المؤتمر الدراسات المعدة بشأن الموضوعات المطروحة للبحث، وبعد أن جرت مناقشات مستفيضة حولها، تم التوصل إلى وضع توصيات هامة حيث طلب المؤتمر من الأمانة العامة بعد استعراض  تجارب بعض الدول الأعضاء في مجال تسيير العمل في إدارات الأحوال المدنية  تعميمها على بقية الدول  للاستفادة منها.

     وطلب المؤتمر من الأمانة العامة ومكتبها العربي المعني بشؤون الأجهزة الأمنية المساندة تعميم الدليل الخاص بالأجهزة التقنية والنظم المعلوماتية المستخدمة في إدارات الأحوال المدنية على الدول الأعضاء للاستفادة منه، مع العمل على تطويره بصورة مستمرة من خلال المرئيات الجديدة للدول الأعضاء في هذا الشأن.

     وأوصى المؤتمر بتعميم  التصور الخاص ببطاقة هوية نموذجية، على الدول الأعضاء لإبداء مرئياتها بشأنه على أن يقوم المكتب العربي المعني بشؤون الأجهزة الأمنية المساندة في ضوء تلك المرئيات بإعادة صياغة التصور وعرضه على المؤتمر المقبل.

     وقد أحيلت التوصيات إلى الأمانة العامة تمهيداً لرفعها إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب، للنظر في اعتمادها.