×
الخميس، 24 يونيو 2021 من نحن اتصل بنا

Slider

الرئيسية Slider Slider معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب يشارك في المؤت...

معالي الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب يشارك في المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول تحديد التحديات المشتركة واحتياجات تعزيز التعاون الشرطي بين الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

19-10-1442هـ الموافق 31-5-2021م شارك معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب ومعه معالي السيد الهادي مجدوب مستشار الأمين العام والسيد علي أكرم نشأت مدير إدارة الملاحقة والبيانات الجنائية والدكتور محمد أسلامه مدير مكتب معالي الأمين العام في المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول "تحديد التحديات المشتركة واحتياجات تعزيز التعاون الشرطي بين الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" الذي نظمته عن بعد اليوم الإثنين 31/5/2021م وزارة الشؤون الداخلية في الجمهورية البرتغالية التي ترأس حاليا مجلس الاتحاد الأوروبي.

وكان معاليه قد القى كلمة في افتتاح فعاليات المؤتمر نقل من خلالها تحيات أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب وتمنياتهم لهذا المؤتمر بالتوفيق والنجاح، وعزمهم الراسخ على تعزيز التعاون الأمني بين العالمين العربي والأوروبي، كما سلط الضوء فيها على مهام واهداف مجلس وزراء الداخلية العرب في تنمية وتوثيق التعاون وتنسيق الجهود بين الدول العربية في مجال الأمن الداخلي ومكافحة الجريمة، بإعتباره منصة لتبادل التجارب وتقاسم الممارسات الفضلى بين الدول الأعضاء، وهيكلا قادرا على جمع الخبرات من مختلف البلدان وحشد الدعم الفني واللوجيستي اللازم لمختلف الأنشطة الأمنية.

كما تطرق معاليه إلى جهود المجلس في التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية، ومساعيه في العمل على تعزيزها من خلال إبرام عدة مذكرات تفاهم مثل مذكرة التفاهم المبرمة مع الإنتربول التي تم تطويرها إلى اتفاق تعاون من المتوقع أن يقوم معاليه بالتوقيع عليه مع السيد يورغن شتوك الأمين العام للمنظمة في وقت لاحق من هذا العام، ومذكرة التفاهم مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الموقعة عام 2018م، ومذكرة التفاهم مع برنامج الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات عام 2000م، ومذكرة التفاهم مع المنظمة الدولية للحماية المدنية، عام 1997م، إلى غير ذلك من المذكرات والاتفاقات المبرمة مع عدد من المنظمات الإقليمية.

واكد معاليه في كلمته على أن التعاون مع الاتحاد الأوروبي يكتسي أهمية بالغة بالنسبة الى المجلس بفعل الروابط التاريخية والجغرافية والبشرية التي تجمع بين ضفتي المتوسط، والتحديات الإجرامية المشتركة التي تواجهها دول الضفتين مثل الإرهاب وتجارة المخدرات والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر والتهريب والتي تتطلب تكاتف الجميع للتعامل معها.

وأشار معاليه إلى علاقات التعاون والتنسيق التي يقوم بها المجلس وأنشطته المشتركة مع الوكالات الأوروبية ومنها: اليروبول، خاصة المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب، ووكالة فرونتيكس التي يعد المجلس بالتعاون معها لعقد مؤتمر أورو-عربي رفيع المستوى حول أمن الحدود من المتوقع أن ينعقد بحول الله في ديسمبر القادم، وكلية سيبول التي يتم التعاون معها الآن في إطار مشروع يوروميد للشرطة ومشروع تبادل معلومات مكافحة الإرهاب وتدابير العدالة الجنائية (CT INFLOW). وثمن معاليه الدور الكبير لمشروع مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تعزيز التعاون بين المجلس والجهات المعنية في الاتحاد الأوروبي.

وشدد معالي الأمين العام في ختام كلمته على أهمية الارتقاء بمستوى التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتأطيره ليكون أكثر نجاعة في معالجة التحديات الأمنية المشتركة، وعلى ضرورة أن يكون هناك تعبير متبادل عن الالتزام المشترك بهذا التعاون.

هذا وكان قد افتتح فعاليات المؤتمر معالي السيد ادواردو كابريتا وزير الشؤون الداخلية في الجمهورية البرتغالية بكلمة أشار فيها إلى الأهمية التي يكتسبها عقد هذا المؤتمر في ظل التحديات والتهديدات الأمنية التي يشهدها عالمنا اليوم، وما يتناوله من موضوعات ذات اهتمام مشترك داخل الاتحاد الأوروبي ومع بلدان الشرق الوسط وشمال إفريقيا ومن أبرزها أولويات الاحتياجات المشتركة في مواجهة التهديدات واتجاهات الجريمة ودينامياتها الجديدة وآليات تعزيز التعاون الشرطي العملياتي وبناء القدرات، واختيار الآليات والأدوات الخاصة بالتعاون الفعال.

واكد معالي الوزير في كلمته على ضرورة خلق مقاربات متكاملة في التعاطي مع مختلف التهديدات والتحديات ورفع مستوى التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الوسط وشمال إفريقيا لتفعيل المكافحة والتغلب على التحديات المرتبطة بالأمن وبالشبكات الإجرامية.

من جانبها ألقت معالي السيدة إلفا جوهانسون مفوض الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي  كلمة تطرقت فيها إلى السمات المركبة للمخاطر والتهديدات الإجرامية والأنشطة المرتبطة بها، والاحتياجات المشتركة، مؤكدة على أهمية بناء القدرات من اجل بناء آليات امنية متخصصة لتيسير تبادل المعلومات وتفعيل التعاون والتنسيق والشراكات العملياتية الفعالة والمستقبلية بين الاتحاد الأوروبي ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.