×
الثلاثاء، 6 ديسمبر 2022 من نحن اتصل بنا

Slider

الرئيسية Slider Slider تصريح معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزر...

تصريح معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بمناسبة اليوم الوطني (92) للمملكة العربية السعودية.

   

 

   أدلى معالي الدكتور محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بتصريح بمناسبة اليوم الوطني الثاني والتسعين للملكة العربية السعودية الذي يصادف يوم 23 سبتمبر من كل عام، رفع من خلاله التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وللشعب السعودي  بمناسبة هذا اليوم المجيد " الذي يجسد أبهى ذكريات المجد والشموخ للمملكة التي شرفها الله عز وجل بخدمة دينه واحتضان الحرمين الشريفين".

   ونوه معالي الأمين العام إلى أن هذا اليوم يمثل علامة فارقة في تاريخ المملكة، ويحمل الكثير من الدلالات والعبر المستمدة من قصة نجاح المملكة وتطورها وازدهارها، ويخلد كذلك الملحمة التاريخية التي نجح فيها الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه في توحيد المملكة، وقيادتها نحو الإستقرار والتطور والإزدهار.

   وأضاف معاليه: منذ ذلك اليوم الأغر والمملكة تشهد نموا وازدهارا متسارعا بفضل الملوك العظام الذين تعاقبوا على قيادتها، وتفانوا في تعزيز منزلتها بين الدول، وتفعيل دورها في خدمة الإسلام والعروبة، وتجذير مكانتها كقبلة لكل الشعوب العربية والإسلامية، وسندا أكبر لقضاياهم العادلة في كل مكان. 

متى اليوم الوطني السعودي 2022؟ .. موعد اجازة اليوم الوطني لمختلف القطاعات  في السعودية | خدمات الخليج

   مؤكدا أن الاحتفال بهذه المناسبة هذا العام يأتي والمملكة تشهد مسارا تنموياً حافلا بالمشاريع والإنجازات  الكبيرة في مختلف المجالات، وتحقق مكاسب فريدة مسنودة بالقيم الإنسانية والحضارية النبيلة، من خلال رؤية الوطن المستنيرة 2030 النابعة من إيمان خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين بالارتقاء بالوطن والمواطن نحو مزيد من التنمية والرفاه، من خلال جعل الأولوية للتطوير الاجتماعي والثقافي والتنويع الاقتصادي، وتوظيف كافة الإمكانيات والطاقات، وارتكازها على العمق العربي والإسلامي، إلى جانب ما تتضمنه الرؤية من مجالات عمل وتطوير للسياسات والتشريعات في مختلف المجالات، وخطط وبرامج تنفيذية استطاعت المملكة بفضلها تحقيق انجازات استثنائية ومعالجة الكثير من القضايا خلال فترة قصيرة من زمن الرؤية.

   وأشار معاليه في تصريحه إلى جهود خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين في تدعيم الأمن والسلم الدوليين، ومواجهة التدخلات الخارجية وشتى التحديات التي تهدد الوطن العربي ومكافحة التطرف والإرهاب والإجرام المنظم، وأدوارهما في الدفاع المتواصل عن القضايا العربية والاسلامية، والسعي الجاد لتحقيق التضامن العربي والاسلامي، وتوحيد الصفوف، إلى جانب الإضطلاع بدور آخر إنساني عبر تقديم كل أوجه العون والمساعدة للدول العربية خاصة في أوقات الأزمات، وعدم التواني عن تقديم العون والمساندة في الحروب والكوارث الطبيعية، وغيرها من الجوانب التي تجسد انشغال المملكة بهموم وقضايا الأمتين العربية والإسلامية ".

   واختتم معاليه تصريحه بالقول: " في هذا المسار التاريخي الهام والرؤية التنموية الطموحة فإن مسؤوليتنا اليوم كمواطنين عظيمة في مؤازرة قيادتنا الحكيمة، وتجسيد ما تضمنته رؤيتها الرشيدة، وأن نتقاسم المسؤولية والجهود العملية بصورة فردية وجماعية لتحقيق هذه الرؤية التنموية الطموحة، الهادفة إلى تدعيم مكانة المملكة، وخلق مستقبل أكثر رخاءً وازدهارا للمواطنين والمقيمين على هذه الأرض المباركة".